السبت , يناير 19 2019
الرئيسية / الاخبار / أنباء حول تعرض الإيثريوم كلاسيك (ETC) لهجوم 51 بالمائة

أنباء حول تعرض الإيثريوم كلاسيك (ETC) لهجوم 51 بالمائة

تحديث: نشر حساب الإيثريوم كلاسيك على تويتر تحديثاً قد يوضح الموقف أكثر. تزعم التغريدة أن شركة مصنعة للعملات المشفرة كانت تختبر مجموعة من الأجهزة الجديدة، وانخرطت في التعدين الأناني للبلوكات. تقول التغريدة: “في ما يخص أحداث التعدين الأخيرة، ربما تكون لدينا فكرة عن مصدر ارتفاع معدل الهاش. فقد أكدت الشركة المصنعة لأجهزة التعدين المعدلة، لينزي Linzhi، أنها تختبر أجهزة جديدة بمعدل هاش يبلغ 1,400 ميغاهاش تحت اسم مشروع لافا سنو #projectLavaSnow. 

على الأرجح مارست الشركة التعدين الأناني (وليس هجوم 51 بالمئة).

لم نرصد أي عمليات لإعادة الإنفاق (البلوكات المتروكة من المعدنين).

نُشر فى 8 يناير:

في ساعة متأخرة بعد منتصف الليل، في السابع من يناير/كانون الثاني لعام 2019، لاحظ فريق مطوري الإيثريوم كلاسيك (ETC) إجراء عمليات لإعادة تنظيم البلوكتشين وهجمات إنفاقٍ مزدوج. وطلب الفريق بالتبعية من منصات تداول العملات المشفرة وتجمعات تعدين الإيثريوم كلاسيك رفع عدد التأكيدات المطلوبة من أجل عمليات والإيداع إلى 400 تأكيد.

 

وقد لاحظ الفريق أن الشبكة، على حد علمهم، تعمل على نحوٍ طبيعي.

 

هل تجري عمليات إعادة تنظيم البلوكتشين والإنفاق المزدوج بالفعل؟

 

في عملية إعادة تنظيم البلوكتشين، يكتشف عميلٌ في معظم تصميمات البلوكتشين سلسلة أطول من البلوكات تتجاهل البلوكات التي قامت بمعالجتها في السابق. ومن قواعد الشبكات اللامركزية أن “البلوكتشين الأطول تفوز”. هذه “البلوكتشين الأطول” تعرفها عدة مقاييس، من بينها الصعوبة، التي تدل على أن أغلب المعدنين كانوا يعدنون هذه النسخة من البلوكتشين.

 

وتقوم هجمات الـ 51 بالمئة على مفهوم البلوكتشين الأطول. فإن امتلك معدِّن قوة هاش كافية، يمكنه إعادة كتابة أي بلوكتشين لتناسب احتياجاته. يمكن لمنفذ الهجوم دفع مقابل السلع والخدمات أو حتى شراء عملات مشفرة أخرى، ثم إعادة كتابة تاريخ البلوكتشين لكي تصبح هذه المعاملات ملغية.

 

تكلفة تنفيذ مثل هذا الهجوم على شبكة البتكوين (BTC) عالية للغاية في الوقت الحالي. غير أن الإيثريوم كلاسيك لا يتمتع بقوة الهاش الضخمة الموجودة لدى البتكوين أو الإيثريوم (ETH). فلا تتجاوز قوة الهاش للإيثريوم كلاسيك 8.8 تيراهاش، وفقاً لموقع ETCSTATS.net وقت كتابة المقال. قارن هذا بالبتكوين، الذي يمتلك أكثر من 39 مليون تيراهاش وقت كتابة المقال، والإيثريوم الذي يمتلك 190 تيراهاش/ثانية.

 

هذه الأرقام تمثل الكمية المطلوبة من قوة الهاش لتنفيذ إعادة تنظيم البلوكتشين أو هجوم الإنفاق المزدوج. ومن ثم فإن تنفيذها على شبكة الإيثريوم كلاسيك أقل تكلفة بكثير من تنفيذها على شبكات أخرى. ومع ذلك، تظل تكلفة الهجوم على الشبكة التي تقدر قيمتها بـ 600 مليون دولار أميركي أعلى من تكلفته على شبكات عديدة أخرى.

 

وضع منصات تداول الإيثريوم كلاسيك تحت الملاحظة

 

يشدد فريق الإيثريوم كلاسيك على أن كل شيء على ما يرام، على حد علمهم. غير أن الفريق في تغريدة لاحقة طلب من تجمعات التعدين ومنصات التداول زيادة عدد التأكيدات المطلوبة إلى 400 تأكيد.

 

وقد ذكر حساب الفريق خصيصاً منصة أوكيه إكس OKEx، صاحبة حجم التداول الأكبر للإيثريوم كلاسيك، ومعها منصات أخرى. لكن تداول الإيثريوم كلاسيك موزع توزيعاً شبه متساوٍ على المنصات كما توضح الصورة:

 

 

زيادة عدد التأكيدات المطلوبة يقلل من احتمالية التضرر من الهجوم، إذ يتطلب التأكيد المزيد من قوة الهاش لكل بلوك إضافي يسعى المعدن المهاجم إلى إعادة نشره أو حذفه من البلوكتشين. وإن زادت الفوضى عن الحد، قد ينتج عن هذا عملية “هارد فورك”، إذ تختار أغلبية المستخدمين على الشبكة أي بلوكتشين سيقبلون بها من الآن فصاعداً.

 

يأتي الإيثريوم كلاسيك نفسه من عملية هارد فورك تمحورت حول ثغرة في شبكة الإيثريوم في بداياتها. فقد قاد اختراق المنظمات المركزية المستقلة (DAO) بعض اعضاء مجتمع الإيثريوم إلى الاختلاف مع قرار الهارد فورك والاستمرار على البلوكتشين الأصلية.

 

 

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

منصة تداول تعلن إعادة مُنفذ هجوم الواحد وخمسين بالمئة لعملات إيثريوم كلاسيك بقيمة مئة ألف دولار أميركي

أعلنت منصة تداول العملات المشفرة Gate.io يوم السبت 12 يناير/ كانون الثاني، إعادة ما يساوي …