الإثنين , نوفمبر 19 2018
الرئيسية / 101 / ما هي السجلات الموزعة Distributed Ledger؟

ما هي السجلات الموزعة Distributed Ledger؟

كانت السجلات هي أساس المحاسبة، وهي قديمة قِدم الكتابة والمال.

كانت تدوَن على ألواحٍ طينية أو العصي الخشبية (التي كانت عُرضةً لخطر الحريق)، أو على الصخر أو ورق البردي أو الورق العادي. وعندما شاع استخدام الحواسيب في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي، حُوِّلَت السجلات الورقية لسجلاتٍ رقمية، وعادةً ما كان يحدث ذلك عن طريق الإدخال اليدوي للبيانات.

كانت تلك السجلات الرقمية الأولى تحاكي نظام الفهرسة والمحاسبة في عالم الورق، ويمكن قول إنَّ الرقمنة طُبقت أكثر على لوجستيات الوثائق الورقية وليس على إنشائها. وتظل المؤسسات القائمة على الورق هي العمود الفقري لمجتمعنا، إذ تنتج الأموال والأختام والتوقيعات المكتوبة والفواتير والشهادات، وتستخدم نظام القيد المزدوج.

لكنَّ قدرات الحوسبة المتطورة والابتكارات في مجال التشفير، بالإضافة لاكتشاف واستخدام بعض الخوارزميات الجديدة المثيرة للاهتمام، كل هذا أتاح فرصة بناء السجلات الموزعة Distributed Ledger .

ببساطة شديدة، السجلات الموزعة Distributed Ledger هي قاعدة بيانات يديرها ويُحدِّثها كل مشارك (أو عُقدة) بشكلٍ مستقل في شبكة كبيرة. وعملية التوزيع فريدة من نوعها، إذ لا تُوَصل السجلات بعُقدٍ مختلفة عن طريق سلطة مركزية، بل تبنيها وتخزنها كل عقدة بشكلٍ مستقل. أي أنَّ كل عقدة في الشبكة تعالج كل معاملة وتصل إلى الاستنتاجات الخاصة بها، وبعدها تصوت على تلك الاستنتاجات لتتأكد من أنَّ الأغلبية توافق عليها.

وبمجرد وجود هذا الإجماع، تُحَدَّث السجلات الموزعة، وتحتفظ جميع العُقد بنسخ متطابقة من السجل. وتفسح هذه البنية المجال لنظام سجلات جديد كفء يتخطى كونه مجرد قاعدة بيانات بسيطة.

السجلات الموزعة هي وسيلة ديناميكية لها خصائصها وقدراتها التي تتخطى حدود السجلات الورقية الثابتة. لكن الإجابة الموجزة هي أنَّ السجلات الموزعة تمكننا من إضفاء الرسمية على أنواعٍ جديدة من من العلاقات في العالم الرقمي وتأمينها.

والنقطة الأساسية في تلك الأنواع الجديدة من العلاقات هو أنَّ بنية وخصائص السجلات الموزعة تتجنب تكاليف الثقة أي انك لست بحاجة إلى خدمات التوثيق (التي يوفرها حتى الآن الموثقون والمحامون والبنوك ومسؤولو الجهات الرقابية والحكومات، إلخ).

اختراع السجلات الموزعة يمثل ثورةً في مجال جمع وتوصيل المعلومات. فهو يُطبَّق على كل منٍ البيانات الثابتة (السجلات) أو البيانات المتغيرة باستمرار (المعاملات). وتسمح السجلات الموزعة للمستخدمين بتجاوز فكرة وجود أوصياء قيِّمين على قواعد البيانات، وتُوجِِّه الطاقة إلى كيفية استخدامنا لقيمة تلك القواعد ومعالجتها واستخراجها، فالأمر لا يتعلق بإدارة قواعد البيانات بقدر ما هو متعلق بإدارة نظام للسجلات.

عن مصطفى السيد حسين

مصطفى السيد حسين باحث فى جامعة ترومسو بالنرويج، ومدوّن مهتم بالتقنية،

شاهد أيضاً

ما نجحت فيه الورقة البيضاء للبتكوين، وما فشلت فيه، وما لا نعرف مصيره بعد

يعتبر كثيرون الورقة البيضاء للبتكوين من أكثر الأوراق البحثية أصالةً وتأثيراً في تاريخ علوم الحاسوب، …