الجمعة , ديسمبر 14 2018
الرئيسية / أختيار المحررين / كيف يسيطر الروس على مجال البلوكتشين والعملات الرقمية؟

كيف يسيطر الروس على مجال البلوكتشين والعملات الرقمية؟

 

في هذا العالم الغامض، الذي يصعب فهمه، والذي يتكون من البلوكتشين والعملات الرقمية التي تعتمد عليها، لا يستطيع إلا عدد قليل فقط أن يدّعي أنه من النخبة في الصناعة، والروس يمكنهم ذلك.

إليك اسمان من العائلة الروسية، Vitalik Buterin، المؤسس الشاب لبلوكتشين الإيثيريوم، مما يتيح للشركات العملات الرقمية الناشئة أن تزدهر بطريقة لم يسبق لها مثيل في رأس المال الاستثماري، وهو الآن مليونير كبير وفق ما ذكرت مجلة Forbes.

ولا يزال Pavel Durov يتصدر عناوين الصحف، ويحارب القانون ويفوز.

يقوم تطبيق المراسلة الخاص به -تيليجرام- حاليًا ببناء نظام بلوكتشين خاص به يسمى شبكة تيليجرام المفتوحة، وقد أصدروا ما قيمته مليار دولار من العملات الجديدة للمساعدة في تمويلها، وDurov هو النجم

الشهير الذي يعيش في مكان ما بين دبي وسانت كيتس، والذي خاض مؤخرًا حظر وكالة تجسس الروسية على تيليجرام، وتدرجه مجلة فوربس كـ ملياردير بفضل مراهناته على ابتكارات التكنولوجيا المتقدمة،

وقد تجعل منه منصة البلوكتشين الجديدة مليارديرًا أكبر بعدة مرات.

يقول Igor Matsenyuk، أحد اللاعبين الروس الذين باعوا موقعهم الذي تبلغ قيمته 80 مليون دولار في شركة الإنترنت Mail.ru في عام 2010، ويدير الآن منطقة تكنولوجيا المعلومات بالإضافة إلى شركة رأس المال الاستثماري Farminers: “إن Whatsapp وTelegram و Google، يقودها أمريكيون روس أو أمريكيون مغتربون أو يطورونها”، وأضاف أنه “إذا كنت تتحدث عن قيمة السوق، فبالطبع ستكون الولايات المتحدة أكبر، ولكن من حيث الموهبة، أعتقد أن روسيا في المراكز الثلاثة الأولى مع الصين”.

 

أول ملاحظة للقادمين الجدد إلى المجال

البلوكتشين هي سجل البيانات الرقمي، وهي مدمرة لأنها تلغي الوسطاء، فكر في شراء التأمين مباشرة من شركة تأمين بدلاً من وسيط، أو فكر في إجراء مكالمة دون مزود خدمة مثل AT & T أو Beeline في روسيا، هذ هي البلوكتشين باختصار، كما أنها تساعد المستخدمين على تتبع كل جانب من جوانب البيع، من المزرعة إلى المائدة.

يقول Pavel Pribylov -وهو أحد كبار مستثمري الشركات الناشئة في السوق الدوائية- أن “تقنية البلوكتشين بدأت في اختراق مناطق مختلفة من الحياة الروسية”، وPribylov هو واحد من المستثمرين الرئيسيين وراء الشركة الروسية الجديدة Glass Cube التي تبني منصة البلوكتشين العالمية للتأمين المسماة I-chain، وأضاف “أعتقد أنك سوف ترى البلوكتشين تصبح أساسية في الاقتصاد الجديد”.

تم تطوير العملات الرقمية جنباً إلى جنب مع البلوكتشين، وتوجد الأموال الجديدة ، مثل البيتكوين و الإيثريوم على كل رادار خاص بصناديق التحوط اليوم، وينتشر الروس في كل هذه المساحة.

وهم موجودون في وادي السيليكون التكنولوجي الأمريكي بتأشيرات خاصة، أو في منطقة الخليج بتأشيرات سياحية يعملون في مشاريع مع الأمريكيين، وهم أيضًا في سنغافورة وبرشلونة، ومؤسسين للشركات وكبار المستشارين، كل واحد منهم.

قد تُعرف روسيا بكونها بقعة جيوسياسية بفضل شخص آخر، فلاديمير بوتين، لكنها يمكن أن تكون أكثر بكثير من “محطة الغاز العملاقة” كما يحب السيناتور جون ماكين أن يطلق عليها، روسيا كانت دائما دولة عالية التقنية.

لكن معظم البراعة التكنولوجية في روسيا كانت حكومية خالصة تغذت على عقول الفيزيائيين المدعومين من الكرملين، ولقد نجحوا في تفجير قنبلة هيدروجينية، وإرسال إنسان إلى الفضاء أولًا، لكن الروس لم يكونوا معروفين أبدًا عن وضع مهاراتهم في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في الاستخدام العملي والتجاري.

 

جنون البلوكتشين

كانت الشركات الروسية تمثل 20% من أفضل 50 شركة بلوكتشين ناشئة، في أواخر العام الماضي، والتي تم تأسيسها إما من قبل الروس فقط أو كان لديها شركاء روس، وفقا للمستثمرة الداعمة للمشاريع Elena Masolova.

وتقضي Masolova الكثير من وقتها في وادي السليكون، مثل العديد من التقنيين الروس المتجولين،هي مشهورة ببيع Darberry إلى Groupon، وتملك شيء من كل شيء، وتدير شركة تدريب تدعى Eduson.TV في منطقة Bay بكاليفورنيا، وهي مستشارة لـ TokenStars، وهي عبارة عن عملة رقمية تتيح للمستخدمين دعم بعض الرياضيين.

قالت Masolova للكاتب في فندق أوكرانيا في موسكو أن “السبب بسيط، لماذا روسيا في كل مكان حول هذا الموضوع، لديك الكثير من المواهب الهندسية والكثير من مواهب مجال العملات الرقمية في روسيا، بالإضافة إلى أن لديك اقتصادًا روسيًا ليس كبيرًا إلى هذا الحد، لذا يبدو أن البلوكتشين والعملات الرقمية عمومًا يمثلان فرصة هائلة لرواد الأعمال هناك”.

قام مؤسس شركة تيليجرام ومديرها التنفيذي Pavel Durov بجمع ما يقرب من 2 مليار دولار من الجهات المعتمدة البلوكتشين الجديد. يقع فريق التطوير في روسيا. 

 

رؤوس البلوكتشين الروس

يبني الروس (بما في ذلك الروس الأميركيين والمغتربين) شركات بلوكتشين تضم رجال مثل Aleksander Ivanov، مؤسس منصة Waves Platform، وVasiliy Suvorov أحد كبار التنفيذيين في Luxoft وأحد مؤسسي رابطة Crypto Valley التي تم إنشاؤها في سويسرا، و Alex Fork، الرئيس التنفيذي لشركة التكنولوجيا المالية Humaniq، وAlex Fedoseev، الرئيس التنفيذي لـ 1World Online، والسيبيري المتحول إلى استراليا Sergei Sergienko الرئيس التنفيذي لـ ChronoBank، وIgor Barinov كاهن البلوكتشين في POA Network في سان فرانسيسكو، وSergei Ponomarev الرئيس التنفيذي لشركة Supercomputer التي نظمتها شركة Network Mining، على سبيل المثال لا الحصر.

ووفقا لسجل الدولة الموحد للكيانات القانونية في روسيا، كانت هناك 50 شركة مسجلة كشركات تكنولوجيا بلوكتشين في بداية السنة، وتتراوح قيمها من صفر إلى مليار روبل، وتنتشر الشركات الجديدة طوال الوقت، بعضها يبقى داخل البلاد، وآخرون على مستوى العالم.

Yuriy Mukhin، هو الرئيس التنفيذي لشركة “Glass Cube” والرئيس التنفيذي لشركة بلوكتشين للتأمين جديدة في روسيا. وهم واحدة من حوالي 50 شركة جديدة ذات صلة بالبلوكتشين تم إطلاقها في البلاد خلال العام الماضي.

إليك آخرون: Sergei Chekriy وشريكه Yury Mukhin هما رائدا أعمال روسيان خلف I-chain، وهي منصة بلوكتشين مفتوحة المصدر لسوق التأمين العالمي الذي تبلغ قيمته 4 تريليونات دولار، ويقول Mukhin، المدير التنفيذي للشركة “نحن نهدف إلى بناء منصة عالمية تجعل التأمين أكثر عدلًا وميسورة التكلفة، وستسمح للعملاء في جميع أنحاء العالم بالحصول على منتجات التأمين على الأقل بسعر أقل بنسبة 30% إلى 40% باستخدام البيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي والبلوكتشين، وأضاف أن “التكنولوجيات الجديدة ستغير بشكل كبير صناعة التأمين”.

أطلقت الشركة في أوائل عام 2017 بتمويل أساسي قدره 4 ملايين دولار منPavel Pribylov، ونموذج I-chain في مرحلة الاختبار، ومن المقرر أن يتم إصداره في مايو/آيار للجمهور.

يسمون I-chain “أوبر للتأمين” لأنه يربط بين شركات التأمين والشركات ذات الصلة مع العملاء، ويمكن لشركات التأمين تطوير وبيع منتجات التأمين على المنصة، وتمنح I-Chain شركائها مزيجًا من احتياجات شركات التأمين مثل معرفة العملاء، وإدارة المخاطر المستندة إلى الذكاء الاصطناعي، ومعالجة المطالبات، وغيرها، والفكرة هي استخدام البلوكتشين لإعطاء شركات التأمين فرصة لخفض التكاليف التي تنفق عادة على تطوير وصيانة البرمجيات الداخلية.

يقول Murkin أنه “سيكون المستهلكين قادرين على شراء منتجات التأمين من المنصة من خلال موقع على شبكة الإنترنت، أو الشبكات الاجتماعية، أو تطبيقات الهاتف المحمول والتراسل”، مضيفًا أن مزودي خدمات صناعة التأمين سيكونون قادرين على تقديم خدماتهم للعملاء على المنصة، مثل مركز الاتصال على سبيل المثال، وتحتوي المنصة على متجر داخلي، على غرار AppStore.

يقول Sergei Chekriy، مصمم تكنولوجيا المعلومات الذي يقف وراء المنصة أنه “سيتم تسجيل جميع صفقات المعاملات والصفقات في البلوكتشين”، وأضاف أن “الأمر يتعلق بضمان الحد الأقصى من الشفافية، وخفض تكاليف منع الاحتيال، وتبسيط عملية تقديم التقارير إلى المنظمين”، ومنصة البلوكتشين مجانية للشركاء والمستهلكين، ولكنها تجني المال عن طريق فرض رسوم معاملات بنسبة 0.5٪ للصيانة والتطوير.

الدخول إلى عقول هذه الشركات ليس أسهل في اللغة الإنجليزية من الروسية.

ينظر المستثمرون اليوم إلى هذه الشركات الناشئة كما يفعل مستثمري رأس المال التقليدي، يريدون الصورة الكبيرة، إنهم يريدون فهم التكنولوجيا، وفريق الإدارة، بغض النظر عن مكان وجودهم، كما يريدون أن يفهموا ميزة شركة واحدة عن أخرى، وهذا يتطلب التعمق، والإيمان غالبًا بالتكنولوجيا والأسواق التي لم تتم تجربتها.

وبهذا المعنى، تتنافس i-Chain الخاصة بشركة Glass Cube في جميع أنحاء العالم على الاهتمام في قطاع التكنولوجيا المالية الذي يبحث بالفعل عن كثب في البلوكتشين لخفض التكاليف.

 

سوق التأمين التقني الروسي

يقول Robert Wiecko، مدير العمليات في مجموعة Dash Core، مطوري عملة Dash الرقمية، أنه “قد يتم إغفال روسيا لأسباب عديدة، مثل العزلة السياسية والاقتصادية، لكن الجمع بين مجتمع متحمّس للغاية وحكومة داعمة قد يضعهم في خانة المنافسين الجديين في صناعة البلوكتشين”.

يقول Mukhin “تفكيرنا هو إنشاء منصة بلوكتشين لخدمة شركات التأمين والعملاء في أي مكان قد يكونون فيه”، وأضاف “نخطط للحصول على تراخيص التأمين في أسواقنا الرئيسية على مستوى العالم ونوفر الفرصة لشركات التأمين الجديدة للعمل بموجب هذه التراخيص والمنافسة، مما يؤدي إلى انخفاض الأسعار للمستهلكين، إنه وضع مربح للجانبين: العملاء سيحصلون على منتجات أرخص، وسيقوم المؤمِّنون بتخفيض تكاليفهم، وسينمو السوق”.

تهدف Glass Cube إلى جمع ما يصل إلى 200 مليون دولار من المستثمرين من خلال مزيج من التمويل الاستثماري والتمويل الجماعي، وسيتم استخدام هذه الأموال لإطلاق نسخة كاملة من i-chain للتوسع، وإجراء حملة تسويق عالمية، وإقامة شراكات مع شركات التأمين في جميع أنحاء العالم، كما يخططون لإصدار رمز استخدام رقمي في الأسابيع المقبلة، ويسمح الرمز الواحد لحامله بخدمة ألف عميل على i-chain، أي أن 10 رموز= 10 آلاف عميل.

ووفقًا لشركة Ernst & Young، بلغ سوق التأمين التقني العالمي حوالي 1.1 مليار دولار أمريكي في عام 2016، وبدأ سوق التأمين التقني الروسي للتو، ولا يتجاوز 1% من حجم سوق التأمين الروسي، الذي بلغ حوالي 17.7 مليار دولار في عام 2016، وتضيف EY أن سوق التأمين التقني في روسيا ستنمو بنسبة 19% على الأقل سنويًا لتصل إلى 4.9 مليار دولار بحلول عام 2035.

وتعتقد الشركات الناشئة الروسية أنها على وشك القيام بأفضل شيء قادم، مثل نظرائهم الأمريكيين، وجميعهم يعتقدون أن مشروعهم هو “الواحد” الذي سيغير السوق أو الصناعة.

لكن يتعين على الشركات ذات العقلية المبكرة ذات التوجه العالمي أن تكون قادرة على توسيع نطاق التنافس.

يقول Ruslan Tugushev، الرئيس التنفيذي ل Storiqa، منصة البلوكتشين الروسية لتجارة التجزئة للسلع الاستهلاكية في المقام الأول، أنه “من خلال شبكة الإنترنت، يمكن الوصول إلى كل عميل”، ولديهم 55 ألف مستثمر وجمعوا أكثر من 25 مليون دولار في مبيعات عملتهم في ثلاثة أشهر، وأضاف “إننا سنقوم بتوسيع النطاق في جميع أنحاء العالم فقط بعد إنشاء العمليات التجارية المثالية هنا، تتطلب السوق الأكبر أنظمة جيدة التجهيز”.

 

شركات التكنولوجيا الروسية ليست معاقبة

تُعد الحكومة الروسية ودية بشكل طفيف فقط تجاه هذه التكنولوجيا، وهذا يتغير ببطء، وقد سمحت روسيا مؤخراً بمنصة تداول عملات رقمية في موسكو، و يتحدث بوتين عن التقنيات الموزعة في الخطابات العامة، وقد التقى مع Buterin لمناقشة البلوكتشين.

ولكن مع حالة العلاقات الأمريكية الروسية المهتزة، فإن الروس الذين يقفون وراء البلوكتشين يشعرون بالقلق من أنهم سيقطتعون أو ينبذهم أقرانهم، وتجد الشركات الناشئة أيضًا صعوبة في العثور على المستثمرين الأجانب، والعملاء الأجانب.

يقول Igor Podzigun، رئيس قسم تطوير الأعمال الدولية في شركة Apla التي تعمل في مجال حلول البلوكتشين البالغة من العمر ثلاث سنوات أنه “علينا مواجهة حقيقة العقوبات وما يعنيه ذلك من حيث الفرص المتاحة للشركات الروسية”، وأضاف أننا “لن ننجح إذا كان هناك ستار حديدي جديد”.

شركات التكنولوجيا الروسية ليست معاقبة، لا يوجد ستار حديدي حتى الآن.

يقف الروس وراء بعض أنجح منصات البلوكتشين في العالم، ويسيطر الروس أيضًا على مجال تعدين العملات الرقمية، اذهب إلى مؤتمر بلوكتشين، ستجد أنه من المؤكد هناك أن المعدنين الروس يسيطرون على قاعة المعرض.

لافتة عند Sbercoin، أول مكتب لتبادل العملات الرقمية في روسيا افتتح في محطة Kursky للسكك الحديدية في موسكو. 

يقول Robert Wiecko، مدير العمليات في مجموعة Dash Core أنه “قد يتم إغفال روسيا لأسباب عديدة، مثل العزلة السياسية والاقتصادية، لكن الجمع بين مجتمع متحمّس للغاية وحكومة داعمة قد يضعهم في خانة المنافسين الجديين في صناعة البلوكتشين”، وهم المطورين وراء عملة Dash الرقمية.

يعتقد Pribylov المستثمر في I-chain أن روسيا لديها تكنولوجيا مالية جيدة، وكانت البنوك أول من اعتمدها، بما في ذلك Sberbank والبنك الروسي الوحيد على الإنترنت Tinkoff.

ويقول أنه “بالنسبة لي، يتم الاستثمار أولًا في الأشخاص الذين يقفون وراء الفكرة وليس الفكرة”، و”الثقة في الإدارة هي المفتاح، أنا أعرف Yuri وSergei، وأثق بهم، ولديهم تكنولوجيا جيدة أيضًا”.

 

 

عن eidwalaa

شاهد أيضاً

توجهات العملات المشفرة التي ينبغي التطلع إليها في عام 2019

تتزايد سرعة نمو العملات المشفرة وتستقطب أسواقها المزيد من المتداولين في جميع أنحاء العالم نظراً …